مظاهرات دامية في العراق

الرأي الآخر-

مسلتي محمد العربي

جاءت تظاهرات العراق، الثلاثاء، صاخبة، ودموية أيضا، بعدما قرر العراقيون بشكل مفاجئ التعبير عن غضبهم وإسماع صوتهم للحكومة والمسؤولين فيها.

وشهدت احتجاجات يوم أمس حوادث عنف في عدد من المحافظات، مما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة أكثر من 250 آخرين، وفق مصادر طبية.

Share Button

وعقب ذلك، أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي البدء في إجراء تحقيق بشأن حوادث العنف هذه، مشيرا إلى أن الأولوية كانت وستبقى مركزة على تحقيق تطلعات الشعب المشروعة والاستجابة لكل مطلب عادل.

وفي سياق متصل، أعلنت رئاسة مجلس النواب العراقي توجه لجنتين نيابيتين بفتح تحقيق في الأحداث التي رافقت التظاهرات، فيما قالت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي إن قمع التظاهرات السلمية ردة فعل خاطئة.

لماذا خرج العراقيون؟

خرجت المظاهرات للاحتجاج على أداء حكومة عادل عبد المهدي التي فشلت، وفق المحتجين، في تنفيذ برنامجها الحكومي، خلال عام من عمرها.

ويقول المتظاهرون إن الحكومة “لم تنجز أي شي مهم في الملفات الكبيرة كتوفير فرص العمل وتحسين الخدمات. كما فشلت، في تقديرهم، في تكليف وزير للتربية خلال عام كامل، ناهيك عن تدهور قطاع الصحة وضعف أداء الأجهزة الأمنية.

وتأتي هذه التظاهرات، التي انطلقت في بغداد ومحافظات البصرة وذي قار ومدن أخرى، بعد أيام من دعوات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي لرفض إقالة القادة الميدانيين الذين حاربوا تنظيم داعش، ومن بينهم رئيس جهاز مكافحة الإرهاب عبد الوهاب الساعدي.

واعتبرت جهات عراقية أن قرار إقالة الساعدي بأمر من رئيس الحكومة يأتي في إطار تنفيذ أجندات خارجية، ترمي إلى القضاء على هيبة المؤسسة العسكرية المتمثلة بالجيش العراقي، وتعمل على أن يكون للحشد الشعبي قوة أكبر من قوة الجيش.

وأدت الاحتجاجات إلى استنفار أمني لتفريق المحتجين، خصوصا في وسط العاصمة، كما جرى إغلاق جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، لمنع المتظاهرين في ساحة التحرير من عبور الجسر.

وتصدت قوات الأمن العراقية لاحتجاجات بغداد بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، حسبما أفاد مسؤولون طبيون في وقت سابق من الثلاثاء.

ورد بعض المحتجين بإلقاء الحجارة على قوات الأمن، بينما كان آخرون يلوحون بالأعلام العراقية فوق مدفع المياه.

وأصدرت خلية الإعلام الحكومي بيانا مشتركا لوزارتي الداخلية والصحة عن المظاهرات، أعربت خلالها عن “أسفها لما رافقت هذه الاحتجاجات من أعمال عنف، صدرت من مجموعة من مثيري الشغب لإسقاط المحتوى الحقيقي لتلك المطالب وتجريدها من السلمية التي خرجت لأجلها”.

ودعت الخلية “المواطنين كافة إلى التهدئة وضبط النفس، ونؤكد أستمرار الأجهزة الأمنية في تأدية مهماتها حرصا منها على أمن وسلامة المتظاهرين”.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها تراقب التظاهرات في العراق، معربة عن قلقها من تقارير تفيد بوقوع خسائر في الأرواح.




وذكر متحدث باسم الخارجية لـ”سكاي نيوز عربية”، الثلاثاء: “نحن نعتقد أن التظاهرات العامة عنصر أساسي في كل الديمقراطيات، ولكن لا مكان للعنف في هكذا ظاهرات”.

وأوضح أن بلاده تراقب المظاهرات “والتقارير المتعلقة بخسائر الأرواح مقلقة للغاية”، داعيا جميع الأطراف إلى خفض التوتر.

مواضيع متعلقة

الأكثر قراءة

تواصل معنا

[DISPLAY_ULTIMATE_PLUS]

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *