مسرحية محتاجه فهم – مواهب  عربية في أمريكا

    

 الفن لا يعرف حدود والمواهب تجد طريقها في أي بقعه حتى لو كانت  في أبعد القارات
هي فرقة مسرحيه  مكونة من مجموعه من مواهب مصرية مهاجرة تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية  شابة في كل المجالات  ( تأليف، أخراج ، تمثيل ، غناء ، تلحين ، عزف ، ديكور ، وكل ما يخص المسرح من تقنيات.  
Share Button

هي فرقة لايف تيم  < Life life Team > التي قدمت العديد من المسرحيات والإسكتشات الكوميدية   بالإضافة إلى العديد  الفيديوهات القصيرة والتي توجه رسائل  سريعة للشباب  مثل مسرحية  السجين “١٨٠  ومسرحية ” و مسرحيه “عنبر  جيم ” وحديثا   مسرحية  “محتاجة فهم ” التي عرضت يومي ٢٦، ٢٧ اكتوبر  الماضيين
 على مسرح بونيتا سينتير للفنون بمدينة سان ديماس  بولاية كاليفورنيا  “San Dimas/California ” تلك المسرحية التي جعلت المشاهد يغير فكرته عن مسرح الهواه ليجده يحاكي مسرح المحترفين  ، فقد قدمت الفرقه عملا على مستوي احترافي عالي من حيث الأداء التمثيلي والإخراج وتقنيات الديكور والإضاءة والموسيقى  .
  ” محتاجة فهم ” ليس أسما  للمسرحية  بل هي بالفعل مسرحيه تحتاج إلى الفهم ! وهذا هو الجديد حيث أن المقيمون على كتابة  وإخراج المسرحية لم يعطوا لها إسما ،
 بل  تركوا  للمشاهدين  محاولة
 تسميتها كل بمفهومه ، حيث تعتبر المسرحية من الأعمال التجريدية  ، ومن المعروف أن المسرح التجريدي  يجسد فكرة أو مجموعة أفكار تدع المتلقي يحاول فهمها كل بمفهومه وبمنظوره الخاص .
فكرة المسرحية فكرة فلسفية  تبحر في الذات الإنسانية  من حيث إذا كان الإنسان مخيرا أم مسيرا ! وهل يرضى الإنسان عن حياته أم  يعتبر أن حياته مفروضة  عليه بحكم  قدري من الله  ،وهل يحق للإنسان أن يرفض  قدره  ويتمرد عليه !  بل هل  يجوز له أن يخلق لذاته عالم آخر من صنعه ويخرج من العالم الذي خلقه له الله !
تجسدت الفكرة من خلال شخصية أدم الذي اكتشف إنه تربى وعاش طيله حياته داخل عالم إفتراضي صنع له خصيصا بكل مافيه من أماكن وشخصيات وعلاقات  ، تمرد أدم على هذا العالم وحاول الخروج منه  ليعيش عالم واقعي من صنعه هو ، ثم يكتشف أن هذا عالم افتراضي – من وجهة نظره –  وهو العالم الذي خلقه الله له ، وأوجده فيه ،  بل أوجد له أيضا كل ما يحتاجه  الإنسان من عائلة محبة له ،  وظيفة مرموقه ، وعلاقات صداقة وحتى الفتاة  التي تمناها في خياله  قابلها في هذا العالم الذي توهم إنه عالم افتراضي ، ولذا رفضه وتمرد عليه حتى اكتشف في نهاية  المسرحية  أن هذا العالم الذي خلق له  مصنوعا له بكل دقه تناسبه وتناسب احتياجاته وأحلامه ، ولو كان هو ذاته حاول ان يصنع عالمه الخاص كان سيختار نفس الإختيارات ونفس الناس والعلاقات وهكذا  تريد ان تقول لنا المسرحيه ان الله  يرسم لكل انسان حياته رسما دقيقا بما يتناسب مع متطلباته  وقدراته ، ومهما رفضناها او تمردنا عليها وحاولنا ان نغيرها فلن تكون أبدع من تلك التي وهبها لنا الإله.
وهكذا نجح فريق لايف تيم بأبناءه المصريين أن يقدموا لنا مسرح راقي يحاكي المسرح الإحترافي  بتقنيات عالية  من حيث الديكور والإضاءة والموسيقى  بالإضافه للأداء المبدع للممثلين ..
المسرحيه فكرة وأخراج شادي أكرم
تمثيل:  يوسف صبري ، أبانوب الفريد ، بولا غالي ، مارك الكدواني ، مارك مكرمالا ، مريم صبري ، ڤيرونيا تادروس ، إلاريا سيف ، شادي عاطف ، شيري برسوم ، ميرا مقار ، مورا كيروليس ، مايك عياد ، صموئيل سامي ، نادر صليب ، مينا عصام ، أبانوب استيفين، چوي يوسف ، أندري جايد ، شيري يوسف ، بيلا عطلا .

مقالات ذات صلة

مواضيع متعلقة

الأكثر قراءة

تواصل معنا

[DISPLAY_ULTIMATE_PLUS]

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *