ليبيا… إلى متى ؟

ليبيا- الرأي الآخر

مسلتي محمد ع

رغم كل تحذيرات المجتمع الدولي من إنزلاق الأوضاع في ليبيا، إلا أن المشير خليفة حفتر لم يكترث وأعلن الحرب على حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، ما أضطر هذه الأخيرة إلى إعلان النفير العام، الأمر الذي قد يجر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه.

Share Button

تجددت المخاوف الليبية والدولية من تدهور عسكري في ليبيا مع تحرك قوات المشير خليفة حفتر نحو غرب البلاد مما دفع بحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا إلى الإعلان النفير العام, وسط تحذيرات دولية من وقوع اشتباكات مع قوات حكومة الوفاق وانزلاق البلاد في هوة الفوضى مجدد.

وحسب تقارير إعلامية ليبية وروسية, فقد أعطى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي, فايز السراج, اليوم الخميس, أوامر عاجلة للقادة العسكرية بإستخدام القوة الجوية عقب إعلان الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر إنطلاق عملية تحرير طرابلس.

وبحسب صحيفة المرصد الليبية, أرجع السراج هذا الأمر إلى التصدي لكل ما يهدد حياة المدنيين والمرافق الحيوية لمن وصفهم بـ”الجماعات الإرهابية والمجموعات الإجرامية والخارجين عن الشرعية.

كما خاطب السراج رئيس أركانه الفريق الشريف في برقية عاجلة رقم 2 مشددا عليه بتكليف رئاسة الأركان الجوية بشكل عاجل بتنفيذ طلعات جوية وإستعمال القوة للتصدي لكل من يهدد حياة المدنيين والمرافق الحيوية على حد زعمه, كما طالب السراج بقصف من وصفهم بـ”الجماعات الإرهابية والمجموعات الإجرامية والخارجين عن الشرعية والقانون ومهربي الوقود.

وصرح مصدر من القوات المسلحة التابعة للمشير خليفة حفتر, اليوم الخميس, بأن قوات قائد الجيش الوطني الليبي تتوقع السيطرة على طرابلس خلال 48 ساع.

وقال المصدر لوكالة “سبوتنيك” الروسية ,أن “حفتر وقادته العسكريون يتوقعون السيطرة على طرابلس خلال 48 ساعة, والشيء الوحيد الذي يمكن أن يمنعهم هو التدخل الخارجي, وحتى الآن من المستحيل الخلاف على تفوق القوة العسكرية لحفتر.”

وفي غضون ذلك, أفادت قناة “218” الليبية بأن قوات البحرية التابعة للجيش الوطني تقترب من شواطئ طرابلس بحرا بعدما وصلت بعض منها بالقرب من غريان (80 كلم) جنوب العاصمة طرابلس.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل للبلاد معمر القذافي عام 2011, ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان, هما حكومة الوفاق الوطني بقيادة رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج والثاني الحكومة الموازية العاملة في شرق ليبيا التي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و”الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر.

مواضيع متعلقة

الأكثر قراءة

تواصل معنا

[DISPLAY_ULTIMATE_PLUS]

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *