عيب و مذلة ما يفعل ببلاد الشهداء

مسلتي محمد العربي

الجزائر-

Share Button

من يجرء أن يقول لبن بولعيد وبن مهيدي أنه ولي علينا معتوه وسارق وبهلوان،

من يقول لمن غيروا التاريخ أننا أصبحنا مهزلة الأمم، قولوا لمن تحدوا الإستدمار

ببندقية صيد، قولوا لهم ونحن اليوم نملك جيشا يقارب المليون ودبابات و

طائرات وغواصات، أننا لسنا أسياد قرارنا، قولوا لهم أننا أصبحنا أضحوكة العالم.

إلى أويحيى و الغول والزرنازي و الإخوة دالتون؛

شبابنا مسروق ذكائه في الجامعات، معنف و مكسر عظامه في الملاعب، شاباتنا عوانس يرجون

زوجا لم يرد على طلب عمله في مؤسسات أولادكم. وأمهاتنا تخاف على

أبنائهن من طعنة خنجر طائشة، فلا أمن ولا أمان، فشرطيكم إن لم يكن يحميكم

فهو يضرب شبابنا في الملاعب.

أكلتم ثمار بستاننا ولم تشبعوا، كذبتم على شعبا ولم تستحوا، ضربتم الحامي و الأستاذ والطبيب ، سجنتم

الطالب و إعتقلتم الكاتب … ألم تكتفوا ؟!!

فلن نسألكم عن علمائنا و لا أطبائنا ولا طلابنا ولا …. ففيروسكم تغلغل في العروق ؛

من حارس مرآبنا إلى الآمر إلى المدير إلى الرئيس ، فعملتكم لا للكفائة ولا للمصداقية.

أهذه هي وطنيتكم؟

فحين يغتصب الوطن وتزهق الحريات، و يعز خائنه و يذل حاميه؛ يغرب شبابنا و تسرق أحلامنا.

فأين الوعد و أين العهد؟

فلا الله راض عنكم ولا الشعب يريدكم ولا الأرض تحتملكم.

إرحلوا … إذهبوا … تبخروا فوالله سئمنا وجوهكم و وجودكم

وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر!




مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *