عناصر جهاز أمني  يقتحمون كلية الحقوق بالجزائر العاصمة و يزرعون الرعب بين الطلبة

الجزائر-الرأي الآخر

مسلتي محمد ع

في حدود الساعة 12:30 ظهرا، أمس الأربعاء، أدمت عناصر أمنية بالزي المدني على إقتحام كلية الحقوق في الجزائر العاصمة ما تسبب في حالة من الفزع والذعر بين الحضور.

Share Button

و حسب بعض المصادر من داخل كلية الحقوق فإن المجموعة إقتحمت بوابة الجامعة بأربعة سيارات رباعية على متنها 16 رجل أمن بالزي المدني مسلحين ويحملون أجهزة إرسال، رفضوا أن الكشف عن هويتهم و إستغلوا فتح البوابة لخروج سيارة أحد الأساتذة ليباغتوا الحراس و يقتحموا الحرم الجامعي متوجهين مباشرة إلى المدرج الكبير الذي كان يحتضن جمعية عامة للطلبة حول الإضراب، وفِي المدرج إنتبه لهم الطلبة وراحوا يصورنهم إلا أن رد فعل رجال الأمن كان سريعا، فقاموا بسحب كل الهواتف التي التي أستعملت في إلتقاط الصور،و بعدها خرج رجال الأمن مسرعين نحو سياراتهم و غادروا الكلية.

و في بيان لها نددت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بهذا الإعتداء السافر الذي إنتهك مبدأ حرمة الحرية الأكاديمية والتجمع السلمي والتعبير. فلا شيء يمكن أن يبرر مثل هذه العملية بما في ذلك طلب من عميد كلية الحقوق ما لم يستخدم الطلاب أو المدرسون أي عنف أو إكراه بدني أو معنوي.

و حسب المعلومات فإن عميد الكلية كان في إجتماع بالجامعة المركزية و لم يكن يعلم بالأمر.

إنه انتهاك صارخ لممارسة الحريات الجماعية التي يكفلها الدستور والاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها الجزائر. فعوضا من حماية الطلبة و توفير لهم جو ملائم لإبداء آرائهم  و ضمان حرية التعبير، تقوم بقايا النظام الفاسد بقمعهم و بالتضييق عليهم سلبهم حتى هواتفهم الخاصة.

فعلى هؤلاء الأشخاص أن يوقنوا و يرسخوا في أذهانهم أن زمن القمع البوليسي و كبت الحريات قد ولى و لن يسمح أحرار الجزائر برجوعه من جديد.

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *