سكنات عدل: بداية تسليم مفاتيح حصة جديدة لمكتتبي ولاية الجزائر

الرأي الأخر

مسلتي محمد ع

شرعت الوكالة الوطنية لتحسين و تطوير السكن (عدل) في عملية جديدة لتسليم المفاتيح لفائدة مكتتبي 2001-2002 (عدل 1) بولاية الجزائر و التي تخص عديد المواقع بسيدي عبد الله و بوينان و عين المالحة و اولاد فايت.

Share Button

و اوضحت الوكالة في بيان نشر على موقعها الالكتروني ان “وكالة عدل تعلم المستفيدين من برنامج سكنات البيع بالإيجار 2001-2002 (ولاية الجزائر) المعنيين بالتسليم انه يمكنهم القيام عبر الموقع الالكتروني بسحب مواعيد تسليم المفاتيح ابتداء من 02 اكتوبر الجاري (زوالا)”.

أما المواقع المعنية بهذه العملية فهي 2173 مسكنا بسيدي عبد الله Q29 و 5000 مسكنا كور سيدي عبد الله و 3000 مسكنا اصلان سيدي عبد الله، Q28-29 مسكنا الموقع 1 و 2، و 3100 مسكنا ببوينان و 3000 مسكنا ببوينان.

كما يتعلق الامر بمواقع 2600 مسكنا ببوينان و 2000 مسكنا ببوينان و 5000 مسكنا ببوينان و 1500 مسكنا بعين المالحة و كذا موقع 1500 مسكنا بأولاد فايت.

و تندرج هذه العملية في اطار استكمال برنامج السكنات من صيغة البيع بالإيجار 2001-2002.

للتذكير ان وزير السكن و العمران و المدينة كمال بلجود كان قد اشرف يوم الاثنين الفارط على حفل تسليم مفاتيح حصة جديدة من برنامج “عدل1 ” والمقدرة ب12.266 وحدة سكنية و الموزعة على  ست (6)ولايات بوسط البلاد.

و يتعلق الامر بكل من ولايات الجزائر و البليدة و بومرداس و البويرة و المدية و تيزي وزو.

و اوضح الوزير انه تم اتمام برنامج “عدل 1 ” على المستوى الوطني باستثناء بعض الحصص المتواجدة في كل من ولاية غرداية (118 وحدة) و جيجل  (239) و ورقلة (435) و بجاية (2.450 وحدة) و التي انتهت بها أشغال الانجاز و هي حاليا قيد اشغال التهيئة و الربط بشبكات الغاز و الكهرباء و الماء و التي يتوقع -حسبه- تسليمها في القريب العاجل.

و تابع السيد بلجود يقول انه و ضمانا للسير الحسن لهذه العملية تم توجيه تعليمات للمدير العام لوكالة الوطنية لتحسين السكن و تطويره “عدل” للشروع الفوري في استدعاء كل المعنيين بهذه الحصص المتبقية على امتداد شهر أكتوبر المقبل عبر دفعات قصد تمكينهم من شغل سكاناتهم في احسن الظروف.

و ذكر الوزير انه تم تسليم 15.420 وحدة سكنية  ما بين شهر مايو و أغسطس منها 3.619 في شهر مايو و 7.402 في شهر يوليو و 4.399 في أغسطس.

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *