حمروش: من “الضروري” التوصل إلى اتفاق حول “الصيغة النهائية لتنظيم الدولة”

الجزائر- الرأي الآخر

أكد رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش يوم الاثنين انه من “الضروري” بالنسبة للجزائريين ان يتوصلوا الى اتفاق على “الصيغة النهائية في تنظيم الدولة و سلطاتها السيادية” داعيا الجيش الذي تموقع مع مطالب الشعب المشروعة إلى “الإسهام في إتمام بناء الدولة الوطنية”.

Share Button

و اوضح السيد مولود حمروش في مساهمة له بعنوان “مآزق، مخاطر و مخارج” نشرت على صفحات يومية الوطن “(…) ان الامر يتعلق بالتوصل مع اطراف النظام و مع الجيش و مع الاحزاب الى اتفاق على الصيغة النهائية في تنظيم الدولة و سلطاتها السيادية وعلى مكانة الجيش باعتباره مؤسسة دولة للدفاع و الامن و على الشكل الديمقراطي للحكم و على الرقابة السياسية و المؤسساتية التي سيجري العمل بها في المستقبل”.

و اضاف الوزير الاول الاسبق ان “المهم اليوم ليس في معرفة من يملك قدرات اكبر او دراية اعمق او تخصصا اوسع لانقاد البلاد و جيشها” لكن “المسالة تتعلق بكيفية الاسهام في تنظيم هذه الحيوية و هذا الذكاء لدى شعب قوي بشبابه و بمهاجريه في اوروبا و في اصقاع العالم، شعب مصر على تجسيد +مشروع الجزائر+”.

واعتبر في هذا الصدد انه “من الخطأ التوهم بان استقالة الرئيس بوتفليقة و تعيين رئيس الدولة بالنيابة و تنظيم انتخابات رئاسية ستسد كل الثغرات و تنهي كل الاعتراضات و تعالج كل الامراض و تحقق كل التطلعات”.

كما اكد ان “مثل هذا التوهم قد يجعلنا لا نلتفت لدروس تجاربنا التاريخية الثمينة في ممارسة الحكم التي اوصلتنا الى ما نحن عليه اليوم. كما يمكن ان ينسينا مثل هذا التوهم الكم الهائل من التبذير في الوقت و الطاقات البشرية و المالية”.

و تأسف رئيس الحكومة الاسبق في هذا السياق قائلا “ان النخب الوطنية اليوم هو كحالها بالأمس، فهي لم تتمكن بعد من اتقان سياق تشييد الدولة الوطنية و الوصول به الى غايته، شانها في ذلك شان عجزها عن تصور ادوات قانونية و ميكانيزمات لحكم شرعي ناجع”.

و تابع يقول ان هذا الاخفاق “هو المتسبب الاول في الفشل و في ضياع الوقت و تفويت الفرص و في ظهور الانسدادات”.

و اضاف “ان هذا الاخفاق يشكل في حد ذاته تهديدات خطيرة على مكتسباتنا الضئيلة و الثمينة من الحرية و السيادة التي افتكت بدماء جحافل من الشهداء و بتضحيات جسام”.

كما أشار السيد مولود حمروش الى ان “الاسهامات و المقترحات المقدمة من سياسيينا و من مفكرينا و من خبرائنا و من محللينا قد بقيت بالرغم من جديتها من دون تأثير”.

و اكد في هذا الاطار “لقد عجزت كلها، بغض النظر عن مميزات و محدودية كل منها، عجزت بسبب غياب كارثي لمنظومة تتولى الاشراف على صياغة الحل و تجسيده و مراقبة تنفيذه الكامل. كما عجزت ايضا بسبب غياب تحديد مسبق لنمط الدولة المتوخى. اذ ان النمط المتوخى هو الذي سيحدد النموذج ويحدد المسارات و يحدد المجالات وجدولها الزمني”.

و تابع يقول ان الاسابيع المقبلة “ستكون حرجة و حاسمة لتأكيد قدرة النخب السياسة قارة على التوجه بثبات نحو حماية الدولة و الجيش، و ذلك بوضع اليات و ميكانيزمات ديمقراطية حاكمة، و ايجاد رقابة فعلية تمارسها مؤسسات فاعلة و منتخبون فعليون”.

في ذات السياق أوضح رئيس الحكومة الأسبق قائلا “سيخذل كل تدافع على السلطة والمناصب، كل الإرادات الخيرة ويُضيع كل الفرص”، مؤكدا من جهة أخرى أن “تموقع القيادة (الجيش الوطني الشعبي، مذكرة التحرير) مع مطالب الشعب المشروعة قد حافظ على الطبيعة الوطنية للجيش الوطني الشعبي”.

لكنه اعتبر أنه “بقي على قيادة الجيش الآن الإسهام في إتمام بناء الدولة الوطنية وصياغة دستور وإقامة مؤسسات تملك فعليا سلطات الترخيص والضبط والتأهيل والرقابة التي ستضع نهائيا الجيش في مأمن من أي تنازع سياسي متحزب ومن أي توظيف له كقاعدة حكم سياسي أو كوسيلة في يد أي كان”.




لدى استعراض رؤيته اعتبر مولود حمروش أن “أي حراك جماهيري مهما بلغ حجمه وعمقه لا يفضي بسهولة ويسر إلى إنتاج امتداد بشري وسياسي ومؤسساتي له، حتى ولو كان ذلك عبر تنصيب هيئات انتقالية أو عقد ندوات وطنية”.

و أضاف “لأن هذا الأمر يبقى من أوكد مسؤوليات وواجبات الجيش والنخب الوطنية”، مؤكدا أن هذا الحراك الشعبي “منح في الوقت نفسه الجيش والأحزاب فرصا حقيقية”.

و في المقابل، ينتظر الشعب منهم جميعا إيجاد آفاق واعدة قبل فوات الأوان أو الانزلاق نحو ألوان من العنف”.

و يرى مولود حمروش أن “الحراك السلمي المُبهر قد حقق مجموعة من المكتسبات” مؤكدا أن هذا الحراك الشعبي “قد منع أي تصادم دموي بين العصب بواسطة شبكات الولاء والإذعان”.

و خلص إلى القول: “إن حجم وقوة وحدة الحراك الشعبي قد جنب الجيش التدخل ومكنه من المحافظة على انسجامه التام. بعد ذلك وتبعا لتطور الأوضاع داخل أروقة الحكم، انحاز الجيش طبيعيا إلى جانب الشعب، وهو ما جنبه أن يكون في تناقض مع صبغته الوطنية أو يكون عرضة للتدمير من طرف قوى دولية أجنبية، لاسيما منها المطلة على البحر الأبيض المتوسط وحلف الأطلسي، مثلما وقع للعراق وليبيا وسوريا”.

المصدر: واج

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *