توقعات بمغادرة الوفد المصري لنقل الردود

فلسطين- الرأي الاخر

يديعوت تكشف العرض “الإسرائيلي” للفصائل بغزة وما تم الموافقة عليه وما رُفض!

Share Button

كشفت صحيفة يديعوت اليوم الخميس، عن ابرز النقاشات التي أجراها الوفد المصري مع الفصائل الفلسطينية بعد وصوله لقطاع غزة عبر معبر بينت حانون “ايرز”، وخاصة في ظل تدهور الأوضاع الأمنية وتعزيزات الاحتلال على حدود القطاع  .

ونقلت الصحيفة عن مصادر في غزة قولها ان الوفد المصري قدم لحركة حماس الاقتراح الإسرائيلي الذي يتضمن جملة من التسهيلات مقابل شروط.

وضمن التسهيلات الإسرائيلية المقترحة: زيادة عدد الشاحنات التي تدخل قطاع غزة عن طريق معبر كرم أبو سالم، وزيادة مشروع التشغيل المؤقت التابع للأمم المتحدة لـ40 ألف شخص، وتوسيع مساحة الصيد قبالة شواطئ غزة لتصل إلى 12 ميلا، وتطوير خطوط الكهرباء من إسرائيل إلى قطاع غزة، وتسهيلات في التصدير والاستيراد، والمصادقة على إدخال جزء من المواد التي كانت تعتبر مزدوجة الاستعمال ويمنع إدخالها في السابق.

في المقابل، فإن المطالب الإسرائيلية تشمل: وقف المواجهات الليلية، والإشارة هنا إلى فعاليات الإرباك الليلي، ووقف المسير البحري في شمالي القطاع قبالة “زيكيم”، والتعهد بألا تكون “مليونية العودة” يوم السبت، في ذكرى يوم الأرض وذكرى مرور عام على مسيرات العودة، عنيفة.

ومن المرجح أن يعود الوفد الأمني المصري إلى إسرائيل يحمل رد الفصائل الفلسطينية عن المقترح.

وبحسب الصحيفة، فإن المصادر الغزية أشارت إلى أنه تم الاتفاق بشكل مبدئي على جملة من النقاط، بينها “استمرار مسيرات العودة، ووقف المواجهات الليلية، ووقف إطلاق البالونات الحارقة فورا كبادرة حسنة تجاه مصر لتسهيل التوصل إلى تفاهمات للتهدئة”.

يذكر في هذا السياق، أن رئيس الحكومة “الإسرائيلية”، بنيامين نتنياهو، قد أجرى يوم أمس، الأربعاء، مشاورات أمنية، شارك فيها رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، ورئيس الشاباك، ناداف أرغمان، ورئيس المجلس للأمن القومي، مئير بن شبات، وكبار المسؤولين في الأجهزة الحربية وذلك في مقر وزارة الحرب في تل أبيب.

إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى أن الجيش الإسرائيلي سيبدأ اليوم نشر قوات على حدود قطاع غزة لمواجهة “مليونية العودة” المقرر ليوم السبت، والذي يتزامن مع ذكرى يوم الأرض وذكرى مرور عام على انطلاق مسيرات العودة الأسبوعية.

وتستعد قوات الاحتلال، وهي في حالة تأهب قصوى، لجملة من السيناريوهات قد تحصل السبت، وبضمن ذلك إلقاء عبوات ناسفة وقنابل صوتية وإشعال إطارات، ومحاولات لاقتحام السياج الحدودي.

يذكر أن وفدا أمنيا مصريا برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات المصرية العامة، وصل قطاع غزة مساء الأربعاء؛ للقاء قيادة حركة حماس.




وتأتي هذه الزيارة في أعقاب التوصل لوقف لإطلاق النار بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية في غزة، بجهود مصرية، بعد تصعيد دام عدة ساعات.

المصدر: فلسطين اليوم

مواضيع متعلقة

الأكثر قراءة

تواصل معنا

Follow by Email
Facebook
Twitter
YouTube
Pinterest

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *