سر تفوق رونالدو في المباريات الحاسمة

يقول باحثو جامعة “Katholieke” البلجيكية إن الطريقة التي يؤثر بها الإجهاد على لاعبي كرة القدم ومدى أدائهم، يمكن قياسها باستخدام الذكاء الصناعي.

ووجد الباحثون أنه في الوقت الذي يتألق فيه اللاعب البرتغالي، كريستيانو رونالدو، ومهاجم مانشستر سيتي، سيرجيو أغويرو، في الهجمات الحاسمة، فإن اللاعب البرازيلي نيمار، ونجم نادي برشلونة الإسباني، لويس سواريز، يتعرضان للضغط الكبير في مواقف مماثلة.

وعمل فريق البحث بالتعاون مع شركة تقنية المعلومات “SciSports”، على تطوير برنامج كمبيوتر ذكي. ومن خلال تحديد مدى أهمية مباراة معينة، أو لحظة محددة، وكيفية أداء اللاعب في اللحظات الحاسمة، تمكن الباحثون من تحديد كيف يؤثر الإجهاد على اللاعبين.




وحلل النموذج المطور 7 آلاف مباراة احترافية وكيفية أداء اللاعبين فيها، بهدف الكشف عن القرارات الحاسمة المتعلقة باختيار اللاعب لتمرير الكرة، أو تسديدها نحو المرمى في الدقيقة الأخيرة من المباراة، واتخاذه للقرارات الجيدة أو السيئة اعتمادا على مدى نجاحه وتأثيره على نتيجة المباراة.

وقالت الأستاذة جيسي ديفيز: “لقد درسنا الضغوط العقلية على نطاق واسع في الألعاب الرياضية، مثل البيسبول وكرة السلة، ولكن خفايا كرة القدم ظلت مجهولة. لذا قمنا بتطوير نموذج يستخدم التعلم الآلي لتقدير مدى تأثر اللاعب بالضغط الذهني. ويحلل النموذج كيفية أداء اللاعب تحت الضغط”.

ووجد الباحثون أن بعض اللاعبين قد يجازفون لتحقيق هدف التعادل في نهائي كأس بطولة معينة. ولكن لاعبين أخرين يمكن أن يعانوا من أزمة ثقة، أو يفقدوا بعض مهاراتهم في اللحظات الحاسمة من المباراة.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

Share Button