تعليمات للقنصلية العامة الفرنسية بالجزائر بعدم منح تأشيرات للصحفيين

الرأي الآخر-

مسلتي محمد ع

يشتكى مؤخرا عدد كبير من الجزائريين بسبب إصطدامهم برفض متكرر للطلبات المقدمة من طرفهم للحصول على فيزا “شنغن” من السفارة الفرنسية، بالرغم من استيفائهم لكافة الشروط عند إيداع طلباتهم.

Share Button

رغم أن السلطات الفرنسية ترد في كل مرة بأن مصالها لم تقلص من الكوطة الممنوحة للجزائريين، غير أن الواقع يفند هذه التصريحات، و رفض منح التأشيرة، هذه المرة، طال شرائح مهنية كانت تستفيد من تسهيلات خاصة بمنح التأشيرة.

فبعد تصريح رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، بأن الصحافيين الجزائريين سيستفيدون من تسهيلات جديدة للحصول على التأشيرة، خاصة وأن نمط عمل هذه الفئة يحتاج إلى تأشيرات طويلة المدى، مع خرجات متعددة، دون تقييدها بفترة محددة، جاء الأمر معاكسا تماما لهذه التصريحات، بل على العكس، فحتى التسهيلات بخصوص الملف التي كان يستفيد منها الصحفيين ألغيت و أصبحت طلبات التأشيرة تقابل بالرفض و بتبريرات واهية لا أساس لها.

ما دفعنا للبحث في هذا الموضوع هو أن رفض منح التأشيرة مس جميع وسائل الإعلام، من التلفزيون العمومي إلى وكالة الأنباء مرورا بالصحافة المكتوبة و القنوات الخاصة.

كل الصحفيين الذين حاورهم الرأي الآخر أكدوا أنهم كانوا يتحصلون على تأشيرات من 6 أشهر إلى 5 سنوات، أي تأشيرات طويلة المدى، و لكن في الفترة الأخيرة أصبح الأمر نادرا و إن منحت تأشيرة فتكون بمدة قصيرة جدا.

و حسب مصدر موثوق فإن القنصلية العامة الفرنسية بالجزائر تلقت تعليمات، من باريس، بوقف منح التأشيرات للصحفيين إلا في الحالات القصوى، و ذلك منذ بداية الحراك في 22 فيفري 2019.

و حسب نفس المصدر فإن الدولة الفرنسية كانت تتوقع خروج الأمور في الجزائر عن السيطرة بعد الاحتجاجات الأخيرة، و بالتالي هروب عدد كبير من الصحفيين من البلاد و طلبهم للجوء في فرنسا، و هذا ما يفسر –حسب نفس المصدر- حالات الرفض الغير مسبوقة لمنح الـتأشيرات.

مواضيع متعلقة

الأكثر قراءة

تواصل معنا

[DISPLAY_ULTIMATE_PLUS]

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *