المكيال الأمريكي المائل…

هيام فؤاد ضمرة

كاتبة و مفكرة أردنية

أقامت أمريكا الدنيا ولم تقعدها حين احتل حاكم العراق صدام حسين دولة الكويت ذات السيادة والحقوق على اعتبار كونه محتلا غاصباً في خطيئة ما كان ليرتكبها صدام لولا اللعبة الأمريكية في إلقاء الطعم وسرعان ما التقطه دون تفكير كعادة العرب، ليسقط سقوطا ذريعاً مريعاً وما سمى عليه أحد، وتلقى ما تلقاه من النكبات انتهت بأن تلقى الإعدام من المنقلبون عليه من أبناء جلدته حسب ما أرادت له دول التحالف وعلى رأسها أمريكا المتصهينة، على نفس وتيرة النهاية التي انتهى إليها الملك إدوارد ملك انكلترا في نهايات القرن الثالث عشر ميلادي الذي طرد اليهود من انجلترا على خلفية صدامات عنصرية ومذابح فتعرض لانقلاب أهل جلدته عليه بألاعيب عدوة ووصوله هو الآخر إلى منصة الإعدام..

Share Button

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *