الجمعة 19 للمسيرات الشعبية”شعب, جيش خاوة خاوة”

الجزائر-الرأي الآخر

مسلتي محمد ع

للجمعة ال19 على التوالي خرج آلاف المواطنين عبر عديد الولايات في مسيرات سلمية للدعوة إلى  التغيير الجذري،  مدججين بالعلم الوطني الجزائري، رمز التضحيات و السيادة الوطنية.

Share Button

فبولاية قسنطينة كان المتظاهرون في الموعد حتى و إن تناقص عددهم مقارنة بالمسيرات السابقة حيث جابوا شارعي محمد بلوزداد و عبان رمضان بوسط المدينة منادين بتطبيق المادتين 7 و 8 من الدستور اللتين تنصان على أن “الشعب مصدر كل سلطة.”

و بولايتي أم البواقي و سكيكدة حيث كانت درجات الحرارة جد مرتفعة حمل المواطنون الرايات الوطنية و اشترطوا فتح باب الحوار برحيل الباءات الثلاث من خلال شعار “لا حوار قبل رحيل الباءات الثلاثة” (بن صالح و بدوي و بوشارب).

فيما طالب المتظاهرون بولايتي ميلة و الطارف و الذين كان عدد كبير منهم يلتحفون الأعلام الوطنية ب”جزائر حرة و ديمقراطية” و هتفوا “لا للفتنة و الجهوية.”

و عبر مواطنو ولايات عنابة و خنشلة و سوق أهراس الذين خرجوا في مسيرات عن عزمهم على مواصلة كفاحهم السلمي إلى غاية تلبية مطالبهم منوهين بدور العدالة في مكافحة الفساد و مجددين مطالبهم ب”التغيير الجذري للنظام السياسي الحالي.”

و ردد المتظاهرون بولاية سطيف أناشيد وطنية و شعار “جزائر حرة ديمقراطية” مجددين الدعوة إلى وحدة الوطن و المحافظة عليه من خلال هتافات “عرب أو قبائل كلنا جزائريون” أما بولاية باتنة فهتف المتظاهرون الذين توافدوا بأعداد كبيرة من مختلف أحياء المدينة و المناطق العمرانية المجاورة “سلمية سلمية” و “جيش شعب خاوة خاوة” (الجيش و الشعب إخوة.)

و جاب المتظاهرون بولاية قالمة على غرار الجمعات السابقة الشوارع الرئيسية للمدينة مرددين “نعم لانتخابات رئاسية تشرف عليها كفاءات وطنية.”

و تواصلت المسيرات السلمية المطالبة بالتغيير الشامل و محاربة الفساد و محاسبة كل من ثبت تورطه في قضايا ذات صلة للجمعة التاسعة عشر على التوالي عبر مختلف ولايات الوسط. و على غرار الأسابيع السابقة خرج المئات من المواطنين عقب صلاة الجمعة الذين تراجع عددهم نوعا ما بسبب الارتفاع المحسوس في درجات الحرارة و هذا بكل من ولايات الشلف و البليدة و عين الدفلى و الجلفة لتأكيد مطالبهم التي تصدرها مطلب رحيل الحكومة الحالية و كذا مواصلة محاسبة و محاكمة كل مسؤول ثبت تورطه في قضايا نهب للمال العام فيما رفع المتظاهرون شعارات تؤكد على وحدة الشعب الجزائري.

و على عكس الولايات سالفة الذكر فقد شهدت المسيرات السلمية بولاية المدية تزايدا في عدد المشاركين فيها مقارنة بالأسابيع الماضية رافعين شعارات تطالب بتطبيق المادتين 7 و 8 من الدستور و أخرى تؤكد رفضهم القاطع لأية حلول سياسية إلى غاية رحيل رئيس الدولة و الحكومة الحالية.

و بغرب الوطن تواصلت المسيرات السلمية لتجديد المطالبة بإصلاحات جذرية ورحيل رموز النظام السابق والدعوة إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية. كما طالب المتظاهرون الذين كانوا يحملون الراية الوطنية بمواصلة مكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين وعبروا عن رفضهم لإجراء انتخابات رئاسية الا بعد رحيل الباءات الثلاث. وبولاية وهران, وعلى الرغم من الحرارة المرتفعة, خرج مئات المواطنين في مسيرة انطلقت من ساحة ” أول نوفمبر” بوسط المدينة الى غاية مقر الولاية لتأكيد دعمهم لمطالب الحراك الشعبي مرددين شعارات تدعو الى “رحيل حكومة بدوى” وإقامة دول القانون” . كما حمل المتظاهرون لافتات كتب عليها “احباط مخطط العصابة” و” لا للخونة وعملاء فرنسا” و” شعب, جيش خاوة خاوة” ومحذرين من جهة أخرى من ” أولئك الذين يحاولون ركوب موجة الحراك الشعبي “.




وبمستغانم جدد المواطنون الذين انطلقوا في مسيرة من امام مقر البلدية جابت الشوارع الرئيسية للمدينة تمسكهم بمطالب الحراك الشعبي ولاسيما رحيل رموز النظام وإرجاع الكلمة للشعب. وأكد  المتظاهرون على ضرورة رحيل بقايا النظام وخصوصا الباءات المتبقية (بن صالح وبدوي وبوشارب) كما حملوا لافتات كتب عليها “لا لتجميد الدستور” و”نعم لتطبيق المادة 7 و8″ على ضرورة الاحتكام إلى السيادة الشعبية.

وبغليزان دعا المتظاهرون إلى “رحيل كل رموز النظام ” و محاسبة جميع المتورطين في قضايا الفساد محليا و وطنيا. كما رفض المتظاهرون انتخابات تشرف عليها الوجوه الحالية للنظام مطالبين بضرورة تطبيق المادة 7 و 8 من الدستور ورددوا شعارات ” الجزائريين خاوة خاوة ” و ” الجزائريين شعب واحد ” و ” صامدون صامدون للتغيير مطالبون ” و ” لا رجوع لا رجوع حتى نكمل المشروع “. نفس المطالب رددها المشاركون في مسيرة بعين تموشنت لا سيما تمسكهم بمطلب التغيير الجذري و عزل بقايا رموز النظام. و ردد العشرات من المتظاهرين شعارات أبرزها “صامدون صامدون بالحراك مؤمنون” و “ثابتون ثابتون للتغيير مناشدون”. وعرفت كل من ولايات النعامة والبيض وتيسمسيلت وسعيدة مسيرات مماثلة عبر فيها المتظاهرون عن تمسكهم بمطلب الحراك الشعبي.

و بجنوب البلاد تقرر تنظيم تظاهرات شعبية عقب صلاة العصر بسبب الحرارة الشديدة التي تميز هذه المنطقة على غرار ولايات أدرار  و الواد و الاغواط و تندوف و ورقلة و غرداية.

المصدر: واج

مواضيع متعلقة

الأكثر قراءة

تواصل معنا

[DISPLAY_ULTIMATE_PLUS]

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *