إنقلاب داخل الأرندي

الرأي الآخر- مسلتي محمد ع

بعد ان انتشرت أخبار تفيد بأن الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي احمد أويحيى قد يقدم استقالته و ينسحب نهائيا من قيادة الحزب، جاء بيان الحزب، اليوم السبت، مكذبا كل ما أثير حول تأهب أمينه العام، تقديم استقالته.

Share Button

وقال الحزب في بيان نشر عبر الصفحة الرسمیة للأرندي على “فایسبوك”: “يكذب التجمع الوطني الديمقراطي تكذيبا قاطعا صحة ھذه المعلومة ويؤكد أن أحمد أويحیى مستمر في أداء مھمته التي انتخب لھا بالأغلبیة المطلقة عن طريق الاقتراع السري من طرف المؤتمر الخامس”.

كما نظم عشرات الإطارات ومناضلون في حزب التجمع الوطني بالديمقراطي بولاية قالمة، وقفة احتجاجية أمام المقر الولائي للحزب أين تم غلقه، ورفع شعارات تطالب بتحرير الحزب من أمينه العام احمد أويحيى الذي وصفوه بـ”منقوص الشرعية”، حسب بيان ممضى من طرف 590 إطار ومناضل بالارندي.

ودعا المحتجون في بيانهم، السبت، إلى مساندة الحراك الشعبي السلمي الذي تعيشه الجزائر، وطالبو بالمحافظة على النظام الجمهوري ومؤسسات الدولة مثمنين في الوقت ذاته مطالب الحراك الشعبي التي قالوا عنها انها تعبر عن نضج حضاري أبهر العالم.

وتابع المحتجون في بيانهم الجماعي، أن ما يعيشه الحزب من استقالات وتدهور وانكماش داخل الساحة السياسة هو نتاج للممارسات الغير مسؤولة من طرف الأمين العام أحمد أويحيى، الذي أقصى -حسبهم- الكفاءات والإطارات المخلصة للحزب، واستعماله الأرندي مطية لمصالحه الشخصية ولحاشيته الفاسدة.

وحمل المحتجون ، أويحيى المسؤولية التاريخية لإدخال الحزب المال الفاسد والسماح بتوغل الفاسدين داخل هياكل التجمع بما فيها المكتب الوطني على حساب ما تبقى من مناضلين مخلصين لمبادئ الحزب وعزة الجزائر.

وطالب المحتجون باستقالة احمد أويحيى وإعادة الحزب إلى مساره وأهدافه السامية التي أنشئ من اجلها، داعين الإطارات المقصية والمبعدة للعودة الى أحضان الحزب وعلى رأسهم الدكتور مصطفى ياحي.

المصدر: جرائد

مقالات ذات صلة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *